يمكن أن تتضمن كسور الركبة الأمور التالية:

الكسر حالة انقطاع في استمرارية العظم. لدى الشبّان، يعود سبب هذه الكسور إلى إصابات عالية الطاقة كحادث سيارة. ولدى المسنين، يُعتبَر العظم الضعيف والهش السبب الأكثر شيوعاً.

  • كسر عظم الفخذ القاصي:عظم الفخذ القاصي جزء من عظم الفخذ يتّسع كفوهة قمع. وكسر عظم الفخذ القاصي (الجزء العلوي من مفصل الركبة) انقطاع في عظم الفخذ يقع فوق مفصل ركبتك.
  • كسر جسم الفخذ:كسر جسم الفخذ انقطاع يحصل في أي مكان على طول جسم الفخذ، أي الجزء الطويل والمستقيم من عظم الفخذ.
  • كسر الظنبوب الداني:الظنبوب الداني كسر في الجزء العلوي من عظم الساق الأكبر أو الظنبوب. وقد تتضمن كسور الظنبوب الداني مفصل الركبة أو قد لا تفعل. وقد تتسبب الكسور التي تخترق مفصل الركبة بعيوب في المفصل وأسطح مفاصل غير منتظمة وتراصف غير ملائم في الرجلين. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تقلقل المفاصل والتهابها والعجز عن الحركة. ويعود سبب هذه الكسور إلى الإجهاد أو الرضوح أو إلى عظام عرّضتها أمراض كالسرطان أو الالتهاب للخطر. ويمكن أن تؤدي كسور الظنبوب الداني إلى إصابة في الأنسجة الرخوة المحيطة، بما فيها الجلد والعضلات والأعصاب والأوعية الدموية والأربطة.
  • كسور جسم الظنبوب:: يقع كسر جسم الظنبوب على طول الظنبوب أو عظم الساق (العظم الأكبر في أسفل الساق) بين الركبة ومفاصل الكاحل. ويمكن أن تقع هذه الكسور خلال ممارسة رياضات ككرة القدم والتزلج.

يُجرى التشخيص إستناداً إلى تاريخك الطبي وفحصك الجسدي وفحوص تصويرية تشخيصية أخرى. وتُجرى صور شعاعية لمعرفة ما إذا كان العظم سليماً أو مكسوراً. كما تساعد الصور الشعاعية على معرفة نوع الكسر وموقعه. كذلك، قد ينصحك طبيبك بإجراء تفريسة تصوير مقطعيّ محوسب لمعرفة وخامة الكسر.

تتضمن الخيارات العلاجية علاجات غير جراحية وجراحية. ويشتمل العلاج غير الجراحي على جرٍ هيكلي واستخدام قوالب وسنادات. والجر الهيكلي كناية عن إدخال دبوس في العظم بغية إعادة ترصيف العظام المكسورة. وتتضمن الجراحة تثبيتاً داخلياً وخارجياً.

التثبيت الداخلي

  • التسمير داخل النُقيّ: في هذه العملية، يتم إدخال نبّوت معدني مصمم خصيصاً في نفق نُقيّ عظم الفخذ. ثم يُمَرر المسمار ليبلغ موقع الكسر ويثبته. ويُتَبَّت النبوت بواسطة براغٍ من الجانبين.
  • تثبيت بالصفائح والبراغي: في هذه العملية، يصحح جرّاحك وضع أطراف العظم المكسور ويعيدها إلى وضعها الطبيعي ثم يستخدم براغٍ خاصة أو صفائح معدنية على سطح العظم الخارجي لتثبيت أجزاء العظم في مكانها.

التثبيت الخارجي

خلال العملية، يتم إدخال مسامير أو براغٍ معدنية وسط عظم الفخذ والظنبوب وتوصَل بجهاز خارج الجِلد لتثبيت أجزاء العظم في مكانها بغية السماح بتراصفها والتحامها.

إذا كان العظم قد تكسّر إلى أجزاء كثيرة، ُتُثبّت صفيحة أو نبّوت عند طرفي الكسر للحفاظ على شكل العظم وطوله الإجماليين فيما يلتئم. لدى المرضى المسنين الذين يعانون من تأخير في التئام الكسر، يمكن استخدام غرسة عظمية مأخوذة من المريض أو بنك الأنسجة لتشكيل دشبُذ. وفي الحالات البليغة، تُزال أجزاء العظم ويُستبدل العظم بغرسة بديلة للركبة.

تتضمن مضاعفات الجراحة الأكثر شيوعاً الالتهاب وتيبّس الركبة والتحام العظم المتأخر والتهاب مفاصل الركبة.