ألم الظهر

قد ينجم ألم الظهر عن إصابة في العضلات أو الأعصاب أو المفاصل أو بنىً أخرى في العمود الفقري. ويُعتبَر ألم الظهر إحدى المشاكل الأكثر شيوعاً التي تواجهها أكثرية الأشخاص، في إحدى مراحل حياتهم. ومن المفردات الشائعة لألم الظهر: الألم الفَقَري والتواء أو إجهاد الظهر وانزلاق القرص الفقري وعرق النَسا والعصب المقروص.

يمكن أن يكون ألم الظهر حاداً ويدوم عدة أيام إلى بضعة أسابيع، أو مزمناً ويدوم أكثر من ثلاثة أشهر. وقد يكون ألم الظهر متوضّعاً في الظهر أو قد ينتشر ليشمل مناطق أخرى كالذراع و/أو الرجلين. ويشير اعتلال الجذور الرقبية إلى الألم الذي يبدأ في العنق ويتشعع ليشمل الذراعين.

يمكن أن يكون ألم الظهر مستمراً وكليلاً أو حاداً ومفاجئاً. وإلى جانب الألم، قد تشعر أيضاً بالضعف والخَدَر أو النخز في ذراعيك أو رجليك وهي ناتجة عن إصابة في النخاع.

الأسباب

يُعتبَر إجهاد العضلات والأربطة أو التواؤها السبب الأكثر شيوعاً لألم الظهر. وتتضمن الأسباب الأخرى سوء الوضعة وميكانيكا الجسم والتهاب المفصل العجزيّ الحرقفيّ وداء القرص التنكّسيّ والفُصال العظميّ وداء الفُقار والأقراص المنفتقة وعرق النسا وتضيّق القناة الفقرية وانزلاق الفقار وإصابة الظهر أو رضحه والأورام النخاعية والتهاب المفاصل الفقرية.

التشخيص

يستند تشخيص ألم الظهر إلى التاريخ الطبي والفحص الجسدي والعصبي. وسيختبر طبيبك أحاسيسك ومُنعكساتك وقوة عضلاتك. وقد تُطلَب فحوصات تصويرية أخرى كالصور الشعاعية والتصوير المقطعي المحوسب أو تفريسة التصوير بالرنين المغنطيسي لتحديد سبب ألم ظهرك. وقد تُستخدم تفريسة التصوير بالرنين المغنطيسي لمعرفة ما إذا كانت أي أعصاب نخاعية تتعرض للضغط.

العلاج

في معظم الأحيان، يمكن معالجة ألم الظهر من دون جراحة. وتتضمن العلاجات التقليدية تعديل النشاطات وأدوية مضادة للالتهاب ومسكّنة ومرخّيات عضلية وحقناً موضعية وعلاجاً فيزيائياً وسنادات لدعم العمود الفقري وآلة لتخفيف الضغط عن النخاع وعلاجاً يدوياً ووخزاً إبرياً. وقد يوصيك طبيبك بالجمع بين علاجين أو أكثر، لزيادة حظوظ نجاح العلاج.

عادةً، يُدرَس خيار اللجوء إلى الجراحة لدى المرضى الذين يعانون من عدم استقرار فقريّ أو خلل وظيفيّ عصبيّ، وإذا استمر الألم من دون تجاوب مع العلاج التقليدي.

يجب مراجعة الطبيب إذا شعرت بألم ظهر مترافق مع أي من الأعراض التالية:

  • ألم ظهر مستمر
  • ألم يشعّ ليشمل الرجلين
  • ضعف وخدَر أو شعور بالنخز أو الحرارة أو البرود أو الحريق في الرجلين
  • خَدَر حول الأعضاء التناسلية و/ أو العجز
  • مشاكل في الأمعاء أو المثانة
  • ألم ظهر مستمر إثر إصابة
  • إرتفاع حرارة الجسم (حُمّى)